قناة المحرر -الجزائرية-تحرير العقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بك في عائلة الاسلام الكبرى نحن نتيح لك كتابة المواضيع والمشاركات مباشرة ومن دون تسجيل إدارتنا تدعوك لتكون ممن قال الله فيهم (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون) (قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ) (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ما يعتبره الاشاعرة توحيدا يعتبره مؤسس مذهبهم ضلالا وإلحادا
الخميس مارس 16, 2017 9:59 am من طرف المدير والمشرف العام

» الشد على معاول الهدم بالمنصوص من كلام اهل العلم
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:44 pm من طرف المدير والمشرف العام

» النصرة السلفية لأسد العلماء ربيع .. الرد على الحلبي
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:42 pm من طرف المدير والمشرف العام

» هل قاعدة حكم الحاكم يرفع الخلاف على إطلاقها
الإثنين فبراير 27, 2017 5:41 pm من طرف المدير والمشرف العام

» منهج الشيخ ربيع والمفتي والفوزان وسبب الشدة عند الشيخ ربيع على لسان اللحيدان حفظه الله لأنه اطلع على مالم يطلع عليه غيره ..
السبت فبراير 25, 2017 3:23 pm من طرف المدير والمشرف العام

» الاب الروحي للجماعات التكفيرية
الجمعة فبراير 24, 2017 3:30 pm من طرف المدير والمشرف العام

» نخاف عليك يا وطن
الأحد فبراير 12, 2017 9:12 am من طرف المدير والمشرف العام

» شبهات حول التوحيد لفضيلة الشيخ محمد عمر بازمول حفظه الله
الأحد فبراير 12, 2017 9:05 am من طرف المدير والمشرف العام

» أيهما أشد عذابًا : العصاة أم المبتدعة؟
الأربعاء فبراير 08, 2017 1:40 pm من طرف غايتي رضا الرحمن

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل
الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل

الحياء و فضله من كتاب نصيحتي للنساء ام عبد الله الوادعية

اذهب الى الأسفل

الحياء و فضله من كتاب نصيحتي للنساء ام عبد الله الوادعية

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الأربعاء ديسمبر 23, 2015 12:20 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الحياء وفضله
الحياء وفضله لأم عبد الله بنت الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله.
من كتاب " نصيحتي للنساء "

******
قال الإمام البخاري (10_523) : حدثنا أحمد بن يونس ، حدثنا زهير ، حدثنا منصور ، عن ربعي ّ بن حراش ، حدثنا أبو مسعود قال : قال النبي -صلى الله عليه وسلم -: "إن مما أدرك الناس من كلام النّبوة ، إذا لم تستحي فاصنع ماشئت ".
قال ابن رجب في" جامع العلوم " (199) في شرح قوله : "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى " لفظه يشير إلى أن هذا مأثور عن الأنبياء المتقدمين وأن الناس تداولوه بينهم وتوارثوه عنهم قرنا بعد قرن ، وهذا يدل : على أن النبوة المتقدمة جاءت بهذا الكلام ، وأنه اشتهر بين الناس حتى وصل إلى أول هذه الأمة .اهـ

الحياء نوعان :
قال ابن رجب : اعلم أن الحياء نوعان مكتسب وغير مكتسب .
الغير المكتسب وهو : ماكان خلُقاً وجبلّة وهومن أجلّ الأخلاق التي يمنحها الله العبد ويجبله عليها ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم " الحياء لا يأتي إلا بخير "
فإنه يكف عن ارتكاب القبائح ودناءة الأخلاق ويحث على استعمال مكارم الأخلاق ومعاليها فهو من خصال الإيمان بهذا الاعتبار.
الحياء المكتسب : وهو ماكان مكتسبا من معرفة الله ، ومعرفة عظمته ، وقربه من عباده واطلاعه عليهم ، وعلمه بخائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فهذا من أعلى خصال الإيمان بل هو من أعلى درجات الإحسان.
وقد يتولد الحياء من الله من مطالعة نعمه تعالى ورؤية التقصير في شكرها.
فإذا سلب العبد كلاهما لم يبق له ما يمنعه من ارتكاب القبيح والأخلاق الدنيئة فيصبح كمن لا إيمان له والحياء الممدوح في كلام النبي -صلى الله عليه وسلم -إنما يريد به الخلق الذي يحث على فعل الجميل وترك القبيح.
فأما الضعف والعجز الذي يوجب التقصير في شيئ من حقوق الله أو حقوق عباده فليس هو من الحياء ، فإنما هو ضعف وخوَر وعجز ومهانة والله أعلم .اهـ
قال 'ابن رجب 'في معنى : "إذا لم تستحي فاصنع ما شئت " في معناها قولان :
الأول : أنه ليس بمعنى الأمر أن يصنع ما شاء ولكنه على معنى الذم والنهي عنه.

الثاني : في معنى "إذا لم تستحي فاصنع ماشئت " أنه أمر بفعل مايشاء على ظاهر أمره وأن المعنى إذا كان الذي يريد فعله ، مما لا يستحي من فعله ، لا من الله ولا من الناس ، لكونه من أفعال الطاعات أو من جميل الأخلاق والآداب المستحسنة فاصنع منه حينئذ ما شئت .

تعريف الحياء :
قال النووي : قال العلماء : حقيقة الحياء خُلق يبعث على ترك القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق.
وروينا عن أبي القاسم الجنيد - رحمه الله- قال : الحياء رؤية الآلاء – أي النعم – ورؤية التقصير متولد بينهما حالة تسمى حياء .اهـ من" رياض الصالحين "( 318 ) بتحقيق الأرناءوط.
والحياء صفة من الأخلاق الفاضلة وهو حُلي الإنسان ، وبفقد الحياء يقترف كل شر فتُسفك الدماء وتنتهك الأعراض وترتكب الفواحش ، ولا يحترم الكبير ، ويختلط الرجال بالنساء ، وتخرج المرأة متبرجة ، وتسافر بدون محرم ويُسمع الحق فيُرد.
قال الفضيل بن عياض : خمس من علامات الشقاوة :
القسوة في القلب ، ووجمود العين ، وقلة الحياء ، والرغبة في الدنيا ، وطول الأمل. ( مدارج السالكين )

وقال ابن القيم رحمه -الله تعالى -: في مدارج السالكين :وعلى حسب حياة القلب يكون في قوة خُلق الحياء وقلة الحياء ، من موت القلب والروح ، فكلما كان القلب أحيى كان الحياء أتم .
وقال أيضا : وعلى حسب معرفته بربه يكون حياؤه منه .اهـ

والحياء من الإيمان كما في الصحيحين من حديث ابن عمر- رضي الله عنه- قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل وهو يعظ أخاه في الحياء ، حتى كأنه يقول قد أضربك ، فقال له الرسول- صلى الله عليه وسلم -: " دعه فإن الحياء من الإيمان "
وفي' الصحيحين ' من حديث المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه -قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: "الإيمان بضع وستون شعبة ، أفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان."
وأخرج الحاكم في "مستدركه "عن ابن عمر ، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : "الحياء والإيمان قُرنا جميعا ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر "

ودل هذا على أن الحياء والإيمان شيء واحد ، بفقد أحدهما يفقد الآخر.

وروى الترميذي في جامعه عن أبي هريرة -رضي الله عنه -: قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :" الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار "

الحديث حسن وهو في الجامع الصحيح( 1/241)
الحياء خلق نتائجه حميدة وآثاره حسنة ، روى البخاري ومسلم من حديث عمران بن حصين -رضي الله عنه -، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : "الحياء لا يأتي إلا بخير "
ويقول ابن حبان في" روضة العقلاء " إذا قوي حياؤه ، قوي كرمه وضعف لؤمه ، وإذا ضعف حياؤه قوي لؤمه وضعف كرمه .اهـ
والحياء يدعو إلى طاعة الله واجتناب نواهيه .
والحياء خصلة حميدة.
يقول الشاعر :

وليس بمنسوب إلى العلم والنهى "" فتىً لا تُرى فيه خلائقُ أربعُ
فواحدةٌ تقوى الإله التي بها "" يُنالُ جَسِيمُ الخَيرِ والفضلُ أَجمعُ
وثانية صدق الحياء فإنه "" طباعٌ عليه ذو المروءة يُطبعُ
وثالثةٌ سِلمٌ إذا الجهل أطلعت "" إليه خبايا من فُجُورٍ تسرَّعُ
ورابعةٌ جُودٌ بمِلكِ يمينه "" إذا نابه الحقُّ الذي ليس يُدفعُ


عدل سابقا من قبل غايتي رضا الرحمن في الأربعاء ديسمبر 23, 2015 12:27 pm عدل 2 مرات
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحياء و فضله من كتاب نصيحتي للنساء ام عبد الله الوادعية

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الأربعاء ديسمبر 23, 2015 12:21 pm

الحياء له مكانة عظيمة في الشريعة الإسلامية ،وأيما مكانة ، أخرج الشيخان في صحيحيهما عن أبي واقدٍ اللَّيثي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس في المسجد والناس معه إذ أقبل ثلاثة نفرٍ ، فأقبل إثنان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب واحد ، قال فوقفا على رسول صلى الله عليه فأما أحدهما فرأى فرجة في الحلقة فجلس فيها ، وأما الآخر فجلس خلفهم وأما الثالث فأدبر ذاهبا ، فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ألا أُخبركم عن النَّفَرِ الثلاثة : أما أحدهم فأوى إلى الله فأواه الله ، وأمّا الآخر فاستحيا، فاستحيا الله منه ،وأما الآخر فأعرض ، فأعرض الله عنه ُ "
ويدل هذا الحديث على أن الحياء صفة من صفات رب العالمين نثبتها كسائر الصفات : " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير"[ الشورى: 11 ]
والحياء خلق من أخلاق الملائكة ، كما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها ، الحديث بطوله وفيه : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : " ألا أستَحِي من رجُلٍ تستحي منه الملائكة " يعني عثمان بن عفان -رضي الله عنه -.
الحياء من سنن الأنبياء والمرسلين ، يقول الله مخاطبا للمؤمنين : (يٰأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَـكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُواْ فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُواْ وَلاَ مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لاَ يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ )
وفي "الصحيحين " عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أشد حياءً من العذراء في خدرها.
الحياء يدعو إلى مراقبة الله عز وجل ، في السر والعلن ، في الليل والنهار .
قال الشاعر :
وإذا خلوت بريبة في ظلمة """ والنفس داعية إلى الطغيان
فاستحي من نظر الإله وقل لها """ إن الذي خلق الظلام يراني
والحياء منه ما يكون بين العبد وربه ، فيترك القبيح حياءً من الله ، ويفعل ما أُمر به حياء من الله.
ومنه ما يكون بين المخلوقين فيترك المعصية حياء من الناس ، وبعض الناس لا هذا ولا ذاك ، وربما يتبجح بالمعصية ، فيُظهرها ، وقد ستره الله ، وهذا الصنف ليس من أهل العافية ، وروى البخاري ومسلم في" صحيحيهما " من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : " كــــل أمتي معافىً إلا المجاهرين ، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله عليه ، فيقول : يا فلان ؟ عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه "
ولنذكر أمثلة تعد من قلة الحياء لتُجتنب :
-أولا : شغل النفس بعيوب الغير ، ومساويهم ، ولقد أحسن من قال:
لعمرك إن في ذنبي لشغلاً """ بنفسي عن ذنوب بني أمية
على ربي حسابهم جميعاً """ إليه علمُ ذلك لا إلَيَّه
وليس بِضَائِرِي ما قد أتَوهُ """ إذا ما الله يغفرُ ما لديهِ .
ثانيا : الإساءة إلى الجيران ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا.)


[النساء:36]

وفي الصحيحين عن النبي -صلى الله عليه وسلم -: " من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يؤذ جاره " ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : "خير الجيران عند الله خيرهم لجاره "- أخرجه الترميذي عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه برقم (1944)
ثالثا: أن تكون القلوب مكدّرة بالضغائن والشحناء والعداوة والغل والحقد ، لمن لا يستحق ذلك من المسلمين ، ومن دعاء عباد الله الصالحين : " وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ "
بل من دعاء أفضل خلق الله نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم -: " (( رَبِّ أَعِنِّي وَلَا تُعِنْ عَلَيَّ ، وَانْصُرْنِي وَلَا تَنْصُرْ عَلَيَّ ، وَامْكُرْ لِي وَلَا تَمْكُرْ عَلَيَّ ، وَاهْدِنِي وَيَسِّرْ الْهُدَى لِي ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ ، رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّارًا ، لَكَ ذَكَّارًا ، لَكَ رَهَّابًا ، لَكَ مِطْوَاعًا ، لَكَ مُخْبِتًا ، إِلَيْكَ أَوَّاهًا مُنِيبًا ، رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي ، وَاغْسِلْ حَوْبَتِي ، وَأَجِبْ دَعْوَتِي ، وَثَبِّتْ حُجَّتِي ، وَسَدِّدْ لِسَانِي ، وَاهْدِ قَلْبِي ، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ صَدْرِي )) "
أخرجه أبو داوود برقم (1510) بسند صحيح عن ابن عباس رضي الله عنه.
والسخيمة : الحقد في النفس كما في" النهاية "
وسبب عدم صفاء القلوب هي المعاصي التي وقع فيها المسلمون ، يقول الله تعالى : " وَمِنْ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمْ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ"
رابعا : أن تخرج المرأة متبرجة.
خامسا : أن يصرف الفراغ فيما لا يجدي .
سادسا : أن يصرف السمع والبصر واللسان فيما لايحمد عقباه ، من سماع المنكرات كالغيبة والأغاني والنظر إلى التلفاز والدشوش ونحوها ، والكلام السيء البذيء .

هذا وقد انتكست فطر بعض الناس ، فصار يستحي من تلقي العلم الشرعي ، وسؤال أهل الذكر الذين قال الله فيهم : ( فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) [ النحل : 43]

ولا يستحي من اقتراف المنكرات ، وليس هذا من منهاج سلفنا الصالح ، قال الإمام البخاري -رحمه الله - (1/22 رقم (130) : حدثنا محمد بن سلام قال أخبرنا أبو معاوية قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن زينب ابنة أم سلمة ، عن أم سلمة قالت جاءت أم سليم إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت يارسول الله ، إن الله لا يستحيي من الحق ، فهل على المرأةمن غسل إذا احتلمت ؟ فقال النبي -صلى الله عليه وسلم -: (( إذا رأت الماء )) فغطت أم سلمة تعني وجهها وقالت : يارسول الله ؟ أو تحتلم المرأة ؟؟ قال : (( نعم ، تربت يمينك ،فبم يُشبِهُها ولدها ؟؟ ))

وقالت عائشة -رضي الله عنها -، كما في صحيح مسلم : نِعمَ النساء نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين .

وقال مجاهد رحمه الله : ( لاينال العلم مستحٍ ولا متكبر )
أخرجه البخاري معلقا في كتاب العلم من صحيحه .

وإنه يجب علينا أن نتعلم أسباب وجود الحياء ، كي نكون من المتحليات به في أقوالنا وأفعالنا وسلوكنا وحركاتنا وسكناتنا .
وكي نكون بعيدات عما هو من قلة الحياء ، لاسيما وأن دعاة الشر والضلال يدعون المرأة إلى نزع حيائها ، وحشمتها ، في وسائل الإعلام وغيرها ، قاتلهم الله أنى يؤفكون .
فالحياء يستعمل في موضعه فيستحي من الله فتمتثل أوامره وتجتنب نواهيه .

وأختم هذا الموضوع بقول الشاعر :

إذا قل ماء الوجه قل حياؤه """ ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياءك فاحفظه عليك وإنما """ يدل على فعل الكريم حياؤه

وقال آخر :

إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي """ ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله ما في العيش خيـر """ ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
يعيش المرء ما استحيا بخير """ ويبقى العود ما بقي اللحـاء

انتهى بفضل الله تعالى.
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى