قناة المحرر -الجزائرية-تحرير العقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بك في عائلة الاسلام الكبرى نحن نتيح لك كتابة المواضيع والمشاركات مباشرة ومن دون تسجيل إدارتنا تدعوك لتكون ممن قال الله فيهم (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون) (قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين ) (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ما يعتبره الاشاعرة توحيدا يعتبره مؤسس مذهبهم ضلالا وإلحادا
الخميس مارس 16, 2017 9:59 am من طرف المدير والمشرف العام

» الشد على معاول الهدم بالمنصوص من كلام اهل العلم
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:44 pm من طرف المدير والمشرف العام

» النصرة السلفية لأسد العلماء ربيع .. الرد على الحلبي
الثلاثاء فبراير 28, 2017 7:42 pm من طرف المدير والمشرف العام

» هل قاعدة حكم الحاكم يرفع الخلاف على إطلاقها
الإثنين فبراير 27, 2017 5:41 pm من طرف المدير والمشرف العام

» منهج الشيخ ربيع والمفتي والفوزان وسبب الشدة عند الشيخ ربيع على لسان اللحيدان حفظه الله لأنه اطلع على مالم يطلع عليه غيره ..
السبت فبراير 25, 2017 3:23 pm من طرف المدير والمشرف العام

» الاب الروحي للجماعات التكفيرية
الجمعة فبراير 24, 2017 3:30 pm من طرف المدير والمشرف العام

» نخاف عليك يا وطن
الأحد فبراير 12, 2017 9:12 am من طرف المدير والمشرف العام

» شبهات حول التوحيد لفضيلة الشيخ محمد عمر بازمول حفظه الله
الأحد فبراير 12, 2017 9:05 am من طرف المدير والمشرف العام

» أيهما أشد عذابًا : العصاة أم المبتدعة؟
الأربعاء فبراير 08, 2017 1:40 pm من طرف غايتي رضا الرحمن

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل
الكلمة الاسبوعية للمشرف

الايام تمر وتمضي والسنون تضيع وتنقضي والشباب يفنى و يبلى ومال الجمع تهلكه البطون التي لا تشبع والعيون المتعطشة للمزيد ومن الولد فتنة ومن الازواج عدو وكل الناس يغدو فبائع نفسه اوموبقها اومعتقها اللهم تب علينا وارحمنا واغفر لنا إنا من الظالمين اللهم تب علينا وأرشد نفوسنا التائهة الى انوار هدايتك ولطيف تفضلك ولا تفتنا ولا تفتن بنا واجعلنا هداة مهتدين من لازم السنة ايمانا واعتقادا حاز شرفها عملا وانقيادا ومن ضاقت عليه دنيا الباطل وسعته سماء الحق وأعطاه الله الجنة التي يستحق انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ايها الراكض في غير الطريق عدل اتجاهك ويحك فما تزيد بجهدك الا بعدا وهيهات هيهات ان تصل

وأذن في الناس بالحج " الحج خطوة بخطوة "

اذهب الى الأسفل

وأذن في الناس بالحج " الحج خطوة بخطوة "

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الإثنين أغسطس 15, 2016 12:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الرسالة رقم 《 1 》

=======================
قال الشيخ الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

ﺇﺫا ﻋﺰﻡ اﻟﻤﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﺞ ﺃﻭ اﻟﻌﻤﺮﺓ اﺳﺘﺤﺐ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻮﺻﻲ ﺃﻫﻠﻪ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺑﺘﻘﻮﻯ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ، ﻭﻫﻲ : ﻓﻌﻞ ﺃﻭاﻣﺮﻩ ، ﻭاﺟﺘﻨﺎﺏ ﻧﻮاﻫﻴﻪ ..
ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﺐ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ، ﻭﻳﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ، ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺇﻟﻰ اﻟﺘﻮﺑﺔ اﻟﻨﺼﻮﺡ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺬﻧﻮﺏ ؛ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : {ﻭﺗﻮﺑﻮا ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺃﻳﻪ اﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﻟﻌﻠﻜﻢ ﺗﻔﻠﺤﻮﻥ}
ﻭﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻮﺑﺔ : اﻹﻗﻼﻉ ﻣﻦ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﻭﺗﺮﻛﻬﺎ ، ﻭاﻟﻨﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻣﻀﻰ ﻣﻨﻬﺎ ،ﻭاﻟﻌﺰﻳﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ اﻟﻌﻮﺩ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﻈﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺃﻭ ﻣﺎﻝ ﺃﻭ ﻋﺮﺽ ﺭﺩﻫﺎ ﺇﻟﻴﻬﻢ ، ﺃﻭ ﺗﺤﻠﻠﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺳﻔﺮﻩ .
ﻟﻤﺎ ﺻﺢ ﻋﻨﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : «ﻣﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﻈﻠﻤﺔ ﻷﺧﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺎﻝ ﺃﻭ ﻋﺮﺽ ﻓﻠﻴﺘﺤﻠﻞ اﻟﻴﻮﻡ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻭﻻ ﺩﺭﻫﻢ ، ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﻋﻤﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﺃﺧﺬ ﻣﻨﻪ ﺑﻘﺪﺭ ﻣﻈﻠﻤﺘﻪ ، ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻪ ﺣﺴﻨﺎﺕ ﺃﺧﺬ ﻣﻦ ﺳﻴﺌﺎﺕ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻓﺤﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ » .
ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻨﺘﺨﺐ ﻟﺤﺠﻪ ﻭﻋﻤﺮﺗﻪ ﻧﻔﻘﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﺎﻝ ﺣﻼﻝ ؛ ﻟﻤﺎ ﺻﺢ ﻋﻨﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : «ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻃﻴﺐ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺇﻻ ﻃﻴﺒﺎ» ،

ﻭﺭﻭﻯ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : «ﺇﺫا ﺧﺮﺝ اﻟﺮﺟﻞ ﺣﺎﺟﺎ ﺑﻨﻔﻘﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻭﻭﺿﻊ ﺭﺟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﻐﺮﺯ ﻓﻨﺎﺩﻯ : ﻟﺒﻴﻚ اﻟﻠﻬﻢ ﻟﺒﻴﻚ ، ﻧﺎﺩاﻩ ﻣﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء : ﻟﺒﻴﻚ ﻭﺳﻌﺪﻳﻚ ، ﺯاﺩﻙ ﺣﻼﻝ ، ﻭﺭاﺣﻠﺘﻚ ﺣﻼﻝ ، ﻭﺣﺠﻚ ﻣﺒﺮﻭﺭ ﻏﻴﺮ ﻣﺄﺯﻭﺭ . ﻭﺇﺫا ﺧﺮﺝ اﻟﺮﺟﻞ ﺑﺎﻟﻨﻔﻘﺔ اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻓﻮﺿﻊ ﺭﺟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﻐﺮﺯ ﻓﻨﺎﺩﻯ : ﻟﺒﻴﻚ اﻟﻠﻬﻢ ﻟﺒﻴﻚ ، ﻧﺎﺩاﻩ ﻣﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء : ﻻ ﻟﺒﻴﻚ ﻭﻻ ﺳﻌﺪﻳﻚ ، ﺯاﺩﻙ ﺣﺮاﻡ ، ﻭﻧﻔﻘﺘﻚ ﺣﺮاﻡ ، ﻭﺣﺠﻚ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺮﻭﺭ » .

ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﺤﺎﺝ اﻻﺳﺘﻐﻨﺎء ﻋﻤﺎ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻱ اﻟﻨﺎﺱ ﻭاﻟﺘﻌﻔﻒ ﻋﻦ ﺳﺆاﻟﻬﻢ ؛ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : «ﻭﻣﻦ ﻳﺴﺘﻌﻔﻒ ﻳﻌﻔﻪ اﻟﻠﻪ ﻭﻣﻦ ﻳﺴﺘﻐﻦ ﻳﻐﻨﻪ اﻟﻠﻪ » ،
ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : «ﻻ ﻳﺰاﻝ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺴﺄﻝ اﻟﻨﺎﺱ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻣﺰﻋﺔ ﻟﺤﻢ » .


المصدر : مجموع فتاوى ابن باز رحمه الله ( 16 / 32 )
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وأذن في الناس بالحج " الحج خطوة بخطوة "

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الإثنين أغسطس 15, 2016 12:45 pm

الرسالة رقم 《 2 》
========================
قال الشيخ الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺎﺝ ﺃﻥ ﻳﻘﺼﺪ ﺑﺤﺠﻪ ﻭﻋﻤﺮﺗﻪ ﻭﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﺪاﺭ اﻵﺧﺮﺓ ، ﻭاﻟﺘﻘﺮﺏ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺮﺿﻴﻪ ﻣﻦ اﻷﻗﻮاﻝ ﻭاﻷﻋﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻤﻮاﺿﻊ اﻟﺸﺮﻳﻔﺔ ، ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻛﻞ اﻟﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻘﺼﺪ ﺑﺤﺠﻪ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺣﻄﺎﻣﻬﺎ ، ﺃﻭ اﻟﺮﻳﺎء ﻭاﻟﺴﻤﻌﺔ ﻭاﻟﻤﻔﺎﺧﺮﺓ ﺑﺬﻟﻚ ، ﻓﺈﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺃﻗﺒﺢ اﻟﻤﻘﺎﺻﺪ ﻭﺳﺒﺐ ﻟﺤﺒﻮﻁ اﻟﻌﻤﻞ ﻭﻋﺪﻡ ﻗﺒﻮﻟﻪ ،

ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : {ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺤﻴﺎﺓ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺯﻳﻨﺘﻬﺎ ﻧﻮﻑ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻻ ﻳﺒﺨﺴﻮﻥ} ، {ﺃﻭﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ ﺇﻻ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﺣﺒﻂ ﻣﺎ ﺻﻨﻌﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺑﺎﻃﻞ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ}

ﻭﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : {ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻋﺠﻠﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻧﺸﺎء ﻟﻤﻦ ﻧﺮﻳﺪ ﺛﻢ ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻟﻪ ﺟﻬﻨﻢ ﻳﺼﻼﻫﺎ ﻣﺬﻣﻮﻣﺎ ﻣﺪﺣﻮﺭا} ، {ﻭﻣﻦ ﺃﺭاﺩ اﻵﺧﺮﺓ ﻭﺳﻌﻰ ﻟﻬﺎ ﺳﻌﻴﻬﺎ ﻭﻫﻮ ﻣﺆﻣﻦ ﻓﺄﻭﻟﺌﻚ ﻛﺎﻥ ﺳﻌﻴﻬﻢ ﻣﺸﻜﻮﺭا}

ﻭﺻﺢ ﻋﻨﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : «ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﺃﻧﺎ ﺃﻏﻨﻰ اﻟﺸﺮﻛﺎء ﻋﻦ اﻟﺸﺮﻙ ، ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻋﻤﻼ ﺃﺷﺮﻙ ﻣﻌﻲ ﻓﻴﻪ ﻏﻴﺮﻱ ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻭﺷﺮﻛﻪ » .
ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﺃﻥ ﻳﺼﺤﺐ ﻓﻲ ﺳﻔﺮﻩ اﻷﺧﻴﺎﺭ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﻄﺎﻋﺔ ﻭاﻟﺘﻘﻮﻯ ﻭاﻟﻔﻘﻪ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ ، ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴﻔﻬﺎء ﻭاﻟﻔﺴﺎﻕ .

ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﻣﺎ ﻳﺸﺮﻉ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺣﺠﻪ ﻭﻋﻤﺮﺗﻪ ، ﻭﻳﺘﻔﻘﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﻳﺴﺄﻝ ﻋﻤﺎ ﺃﺷﻜﻞ ﻋﻠﻴﻪ ؛ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺑﺼﻴﺮﺓ ،

المصدر : مجموع فتاوى ابن باز رحمه الله ( 16 / 35 )
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وأذن في الناس بالحج " الحج خطوة بخطوة "

مُساهمة من طرف غايتي رضا الرحمن في الإثنين أغسطس 15, 2016 12:51 pm

الرسالة رقم 《 3 》
===========================

قال الشيخ الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله


ﻓﺈﺫا ﺭﻛﺐ [ الحاج ] ﺩاﺑﺘﻪ ﺃﻭ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﺃﻭ ﻃﺎﺋﺮﺗﻪ ﺃﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺮﻛﻮﺑﺎﺕ اﺳﺘﺤﺐ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻲ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﻳﺤﻤﺪﻩ ،
ﺛﻢ ﻳﻜﺒﺮ ﺛﻼﺛﺎ ، ﻭﻳﻘﻮﻝ : {ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﺬﻱ ﺳﺨﺮ ﻟﻨﺎ ﻫﺬا ﻭﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻟﻪ ﻣﻘﺮﻧﻴﻦ} ، {ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻨﺎ ﻟﻤﻨﻘﻠﺒﻮﻥ}

«اﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻓﻲ ﺳﻔﺮﻱ ﻫﺬا اﻟﺒﺮ ﻭاﻟﺘﻘﻮﻯ ، ﻭﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﺿﻰ ، اﻟﻠﻬﻢ ﻫﻮﻥ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺳﻔﺮﻧﺎ ﻫﺬا ، ﻭاﻃﻮ ﻋﻨﺎ ﺑﻌﺪﻩ ، اﻟﻠﻬﻢ ﺃﻧﺖ اﻟﺼﺎﺣﺐ ﻓﻲ اﻟﺴﻔﺮ ، ﻭاﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻓﻲ اﻷﻫﻞ ، اﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﻭﻋﺜﺎء اﻟﺴﻔﺮ ، ﻭﻛﺂﺑﺔ اﻟﻤﻨﻈﺮ ، ﻭﺳﻮء اﻟﻤﻨﻘﻠﺐ ﻓﻲ اﻟﻤﺎﻝ ﻭاﻷﻫﻞ » ؛

ﻟﺼﺤﺔ ﺫﻟﻚ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ .
ﻭﻳﻜﺜﺮ ﻓﻲ ﺳﻔﺮﻩ ﻣﻦ اﻟﺬﻛﺮ ﻭاﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ، ﻭﺩﻋﺎء اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ، ﻭاﻟﺘﻀﺮﻉ ﺇﻟﻴﻪ ، ﻭﺗﻼﻭﺓ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺗﺪﺑﺮ ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ ، ﻭﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻠﻮاﺕ ﻓﻲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ، ﻭﻳﺤﻔﻆ ﻟﺴﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ اﻟﻘﻴﻞ ﻭاﻟﻘﺎﻝ ، ﻭاﻟﺨﻮﺽ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ ، ﻭاﻹﻓﺮاﻁ ﻓﻲ اﻟﻤﺰاﺡ ، ﻭﻳﺼﻮﻥ ﻟﺴﺎﻧﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﺬﺏ ﻭاﻟﻐﻴﺒﺔ ﻭاﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻭاﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺑﺄﺻﺤﺎﺑﻪ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺇﺧﻮاﻧﻪ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ .

ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻪ ﺑﺬﻝ اﻟﺒﺮ ﻓﻲ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ، ﻭﻛﻒ ﺃﺫاﻩ ﻋﻨﻬﻢ ، ﻭﺃﻣﺮﻫﻢ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﻧﻬﻴﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﻤﻨﻜﺮ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭاﻟﻤﻮﻋﻈﺔ اﻟﺤﺴﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ اﻟﻄﺎﻗﺔ .


المصدر : مجموع فتاوى ابن باز رحمه الله ( 16 / 36 )
avatar
غايتي رضا الرحمن

عدد المساهمات : 188
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 30/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى